top of page
  • Writer's pictureMohamed Ahmed

ملخص كلام Jessica Apotheker في Ted Talks عن الذكاء الاصطناعي AI



معدل تسارع الأحداث و التطور التكنولوجي أصبح عالي جداً.. وفي الكام سنة اللي فاتوا مع بداية موجة الذكاء الاصطناعي AI.. أصبح المعدل دة أسرع من إنك تستوعبه.. ما بين شهر و التاني بيحصل تغير جديد يغير شكل السوق تماماً و بالتالي يأثر على طبيعة شغلك مهما كانت وظيفتك.. وبالأخص لو شغلك زينا في مجال التسويق.


عشان كدة بنكون حريصين دايماً نشوف أفضل عقول في العالم بتفكر إزاي و رايحة على فين؟ والنهاردة كلامنا هيكون عن واحدة من ال TED Talks اللي قدمتها Jessica Apotheker واحدة من خبيرات التسويق في العالم.. وللي ميعرفش ف TED تعتبر منصة بيقف عليها أفضل العقول في العالم في مختلف المجالات وبيطرحوا رأيهم ووجهة نظرهم.


عنوان ال Talk اللي عملته جيسيكا كان What Will Happen to Marketing in the Age of AI أو إيه اللي ممكن يحصل للتسويق في عصر الذكاء الاصطناعي؟


بدأت جيسيكا كلامها بالرجوع 30 سنة لورا.. مع بداية ظهور الكومبيوتر و انتشاره بين المستخدمين العاديين و أصحاب الأعمال.. وقتها كان التفكير إنه مع ظهور البرامج الموجودة على ال Computer زي ال Powerpoint و ال Excel وباقي البرامج المكتبية.. كان التفكير إنه بالتأكيد دي اختراعات هتخلينا نشتغل أقل.. وبالتالي حياتنا تبقى أسهل و ننجز شغلنا بشكل أسرع.


والنهاردة و بعد 30 سنة.. هل دة اللي حصل؟


الإجابة كانت لأ.. بدل ما نشتغل أقل بقينا نشتغل تقريباً نفس الوقت إن لم يكن أكتر و بنطلع Documents و كتابة أكتر كتير.. وبدل ما ال Presentation كان بيبقى 6 slides دلوقتي بقى 50!


وبدل ما قرارات الشغل كانت أسهل.. أصبحت دلوقتي معتمدة على قدر أكبر من المعلومات.. لأنه قبل ال Computer كم المعلومات كان محدود جداً.. بالمقارنة بدلوقتي.. فكان بالكتير ترجع لتقرير أو كتاب عشان تقدر تتخذ قرارك.. و لكن دلوقتي؟!


دلوقتي و في ظل بداية ثورة الذكاء الأصطناعي واللي كتير من الناس شايفة إنها هتكون بمثابة خط جديد هيبدأ منه السباق التكنولوجي بعيداً عن وضع البلاد المتسابقة قبل كدة.. هيبقى السؤال.. إزاي نقدر نستفيد من دة؟ هل في فرص جديدة يجب اغتنامها؟


كتير من الناس شايف إن التسويق هو من أكتر المهن اللي هتتأثر بدة.. فالسؤال هنا.. التأثير ممكن يكون شكله إيه؟


التسويق على مدار التاريخ و لحد عصر ما قبل التسويق الرقمي وقدرة الإنسان على التحليل كان بالأساس نشاط عاطفي.. وبحد وصفها قالت إنه نشاط قائم على الفص الأيمن من المخ.. يعني معتمد على العاطفة أكتر من المعلومات الموضوعية.


وبمجرد ظهور التسويق الإلكتروني بدأ عنصر البيانات يلعب دور أكبر في المعادلة.


في واحدة من الأبحاث الأخيرة اللي عملتها مجموعة بوسطن الاستشارية مع جامعة هارفارد خرجت نتيجة بتقول إن Chat GPT في نهاية 2022 بقدرته وقتها ساعد على تحسين قدرة المسوقين على مخاطبة الجانب العاطفي بنسبة 40%.. دة وقتها.. يعني سهل شغلهم بنسبة 40%.. طيب هل دة يعني إنهم هياخدوا الوقت دة إجازة؟ هل الشركات هتسمح بدة؟


الإجابة إنه المسوقين مش هيبقى عندهم فراغ أكبر.. ولكن الشركات هتطالبهم بكم أكبر من المحتوى.. وكم أكبر من الأفكار.. وهتكون متفصلة أكتر لكل عميل او مجموعة من العملاء على حسب ذوقهم.

البعض ممكن يشوف دة بشكل إيجابي و يحس إنه أكيد دي هتكون حاجة كويسة.. لأنها هتساعد المسوقين إنهم يوصلوا للعميل بشكل افضل.. لكن البعض الآخر شايف دة بشكل سلبي!


البعض الآخر شايف إن العميل هيبدأ يحس إنه مطارد.. بجانب إن الذكاء الاصطناعي هو دوره مش خلاق.. الذكاء الاصطناعي في النهاية بيخرج منتج جديد من منتجات هي موجودة بالفعل.. كتابة اتكتبت قبل كدة و أفكار أتعملت قبل كدة!


طيب والحل إيه؟


جيسيكا كانت شايفة إن الحل الأمثل لمواكبة ثورة الذكاء الأصطناعي في رأيها هو بداية تركيز المسوقين على النص الشمال للمخ!!


يعني إيه؟


زي ما ذكرنا المرة اللي فاتت فالتسويق بالأساس هو صناعة إبداعية بتخاطب الجزء العاطفي في الإنسان و الموجود في نص مخه اليمين.. والنص الشمال بيكون أكتر معتمد على البيانات و المعلومات و التحليل.


الفكرة بقى إنه بدل ما الذكاء الاصطناعي يفضل يتدرب على بس المحتوى اللي مكتوب بالفعل واللي بيخاطب الجزء العاطفي.. نبدأ ندرب الجزء الشمال أو الجزء المسؤول عن البيانات عنده.. يعني بس بدل ما يكون عنده القدرة على كتابة محتوى أو تصميم فكرة تخص مواليد الألفينات.. يكون عنده المعلومات و البيانات الكاملة و المتاحة عن نمط وسلوك الشراء عند مواليد الألفينات.. بيفضلوا أنهي نوع من المنتجات.. بيشتروا بكميات قد إيه؟ هل في تفضيلات معينة عندهم في التسعير.. بحيث إنك تقدر تطور نموذج تنبؤي بناء على سلوكهم هل هيشتروا ولا لا؟


والكلام ينطبق على باقي الصناعات بالتأكيد.. الفكرة من كلامها إن الذكاء الأصطناعي عنده ميزة أساسية و هي القدرة الرهيبة على تعلم و تجميع كم كبير جداً من البيانات وعرضها بمجرد طلبها.. وبالتالي فهيكون دوره فعال اكتر لو أعتمدنا عليه على الصعيد المعلوماتي مش الصعيد العاطفي.. ويفضل الجزء العاطفي اللي بيخاطب النص الأيمن من المخ في إيد الإنسان المبدع.. على الأقل للحفاظ على عنصر التميز و التفرد لكل علامة تجارية.


وركزت هنا على نقطة مهمة يمكن تكون مش متاحة أوي عندنا في مصر.. وهي مصدر البيانات بتاعتك.. لأنها كانت شايفة إنك ضروري تحاول تدور على مصدر للبيانات يكون مختلف عن نفس المصادر اللي بيدور عليها منافسينك.. عشان تقدر تشوف حاجة مختلفة غير اللي هم بيشوفوها.


يعني بدل ما تعتمد بس على قاعدة بيانات البنوك عشان تعرف أكتر عن موظفين البنك ممكن تشوف في المدارس و المستشفيات اللي موظفين البنوك بيتعاملوا معاها.. وهنا تقدر تخاطبهم من خلال زاوية تانية.. بناء على معلوماتك اللي أنت بس اللي عارفها.


ملخص كلام Jessica Apotheker المستشارة التسويقية هو الاستفادة من الذكاء الاصطناعي على الصعيد المعلوماتي.. والاهتمام بالعناصر البشرية اللي تقدر طول الوقت تكون مصدر الإبداع ليك.. لأنهم هم بس اللي يقدروا يخرجوا ليك بنظرة إبداعية جديدة.


قولولنا رأيكم في كلامهما.. وإزاي شايفين إن الذكاء الاصطناعي ممكن يعيد تشكيل الصناعة الإبداعية و التسويقية؟


هنستنى رأيكم في ال Comments.

0 views0 comments

留言


bottom of page